القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة أسبوع في مونتريال / المقابلة

  



 كانت  ليله هادئه مريحه مكان كله طبيعه اشجار خضراء لم اعهد هذا اللون الاخضر  في الاشجار من قبل ومع المطر وزخاته، ليله جعلتني ألملم نفسي لما بقي من المشوار هنا في هذا المكان  قد قطعت نصفه وبقي النصف الاخر من المشوار هو التوجه الى مونتريال لاخر مقابله  تتم هناك ثم التوجه الى مقاطعه انتاريو لا  انطلق للعيش هناك وابدا حياه جديده فيها. ولذلك اليوم كنت قد أرحت عقلي وجسدي كي استعد للمرحله الاخرى وكما علمت حينها  انها الاهم والاخيره.


 نهار اليوم الثاني في الفندق..

حوالي الساعه الثانيه والنصف  وقف باص كبير عند باب الفندق توجهنا له  وما ان ركبنا وجدت  كل من كان في الشلتر  السابق هنا  وإنضممنا لهم  متجهين الى مونتريال هنا سار الباص بنا  مشوار طويل نحن هنا  نسير بعيدا عن الحدود لكن حينها لم نكن نعلم الى اين وجهتنا في مونتريال بالنسبه لي اعتقدت  لحظتها اننا متجهين لمكاتب الهجره اللجوء لعمل المقابله التي اخبرونا بها، ما ان وصلنا وتوجهنا لبوابه مبنى كبير لم ارى عليه اي علامه تدل على هويه المكان ولاننا كنا في اخر مقاعد الباص فقدت تبعنا من قبلنا الى ان دخلنا المبنى وجدنا الموظفين وطلب منا ترك حقائبنا في المخزن المخصص بالمكان والتوجه للاستقبال هناك جلسنا في قاعه الانتظار حتى يحين دورنا جلسنا وبدانا نسال لم نحن هنا و ما هذا المكان الصدمه هذا شلتر اخر في مونتريال  لا والى متى سنبقى  نتنقل بين شلتر  واخر اما ان لرحلتي ان تنتهي  لم تقف الصدمه هنا كان علينا البقاء في هذا المكان ما يقرب الاسبوع لحين موعد المقابله التي تم تحديدها لنا في مقابله رقم اثنين كما ذكرت في المدونه السابقه ان الموظفه قد سلمتني اوراق كثيره من ضمنها موعد المقابله ومكانها واسم الشارع ووقت المقابله. ولحين ذلك اليوم علينا  المكوث اسبوع كامل. تمت المناداه على اسمائنا  لكي استلم مفتاح الغرفه هنا نظرت لمن حولي يوجد ابواب (شلتر اخف من شلتر) تحدثنا الى موظف الاستقبال واخذ جميع معلوماتنا و اخبرنا عن نظام المكان وسلمنا خريطه للطرقات والقطارات خريطه لم اعرف بدايتها من نهايتها حيث  طلبت منه ان  يشرحها لي اخبرني  يوم المقابله ساقوم بشرحها للوصول الى مركز الهجره واللجوء ولحينها سلمنا المفتاح و اخبرنا قبل الذهاب للغرفه علينا التوجه للمخزن في الدور الارضي لتفضيه الحقائب من كل ما هو طبي كادويه كريمات ومستحضرات تجميل و اجهزه كهربائيه ، لانه سيتم ادخال الحقائب كلها إلى جهاز تعقيم بالحراره  وكي لا تتلف هذه الاشياء. و لحسن حظنا اننا لا نملك سوى حقيبه متوسطه الحجم اقرب ما يقال عنها صغيره فيها ملابسنا فقط و حقيبه يد اخرى كان يوجد بها بعض الادويه وكان الموضوع سهل علينا لكن علي غيرنا لم يكن ، بالنسبه لفتاه صاحبه المكنسه واختها الموضوع صعب جدا فقد اخبروني حينها ان عليهم فتح حقائبهم كلها كان مجموعها ٦ حقائب هنا تركتهم لمصيرهم اذكر انهم  مكثوا ساعتين كاملتين يفتشوا كل حقيبه  و يخرجوا منها ما طلب منهم اخراجه . ودعتهم ان اراهم قريبا في الاعلى اقصد الطابق الذي فيه غرفنا  صعدنا الطابق الثالث  ودخلنا غرفتنا كانت واسعه جدا اسره بعددنا بكل ملحقاتها و باب. هنا تشلكحنا  اخذنا السريره بالطول والعرض،

 كانت تشبه نظام السكن الداخلي الطوابق الواسطى غرف .والطابق الرابع مطعم يحتوي على بوفيه مفتوح في كل وقت أما الطابق الارضي غرف جلوس بشاشات كبيره كانت تعرض عليها مباريات كره القدم. الجانب الاخر منها مكان احتساء القهوه. وبما اننا وصلنا المكان بحدود 5:00 بقينا بالغرف لحين موعد العشاء وصعدنا للاعلى لنرى كيف هو المطعم ؟!! مرتب طاولات مصفوفه وبوفيه مجهزه باصناف اغلبها كانت جيده جدا موظفو المطعم من الجنسيه المغربيه ومنهم من الجنسيه المصريه، ما يعني أن أغلب قوائم الطعام تناسبنا، و للان الوضع يمكن تحمله لاسبوع وما يمكننا فعله غير الصبر والانتظار ما باليد حيله. قضينا الاسبوع ما بين ترتيب الاوراق وتجهيزها لملمت معلومات من حولنا حيث كنا نستمع لكل تجاربهم نحن نحتاج لكل معلومه تذكر في هذا المكان كنا نخرج ونستكشف المكان مونتريال جميله عريقه نخرج صباحا نتمشى نراقب نتابع نعود أعيننا على الحياه الجديده على الشوارع المزدحمه والثقافات المختلفه على ملامح جديده لغات عديده اسير على جانبي الطريق المطعم المكسيكي بجانبه الهنديه في الصينيه والعربيه هكذا تنوع الثقافات مخيف جدا، هنا عليك التعامل مع مختلف الاطياف هذا ما كنت اعتقده وخفت ان انطوي على ذاتي ولا اعرف التعايش مع الاختلاف لكن مع مرور كل هذا الوقت اكتشفت العكس وكل  تلك التراكمات والهواجس تحولت لطاقات مختلفه حيث وجدت منهم احترامهم  مساحتي الخاصه، مساعدتهم لي عند طلبها ، الدعم النفسي عند الضيق والكلمه الطيبه كانت اكثر ما اسمعه منهم فما كان الخوف حينها سواء اوهام خلصت مع مرور الوقت هنا. 


 8:30  صباحا..

مر الاسبوع سريعا لمن نشعر به الثامنه والنصف هي موعد المقابله إستيقضنا الساعه السادسه صباحا نتجهز لها لانه يجب علينا التواجد هناك قبل الموعد بربع ساعه فهم يحترمون الوقت جدا عكسنا تماما هو اكثر امر  سأتعلمه وانفذه هنا . اخبر نفسي بذلك فدقة المواعيد تجعل الحياه منظمه سهله لا تضيع فيها نهارات بلا فائده.

 المهمه هنا اننا اثناء خروجنا من الشلتر مع فتاتا القدس صاحبه المكنسه متجهين معا لمكان المقابله عن طريق القطار ( subway) هذا المرعب في الموضوع انني لا اعلم كيف يسير اين يتجه رغم انهم قد سلمونا ورقه خطه السير بالقطار وحدد فيها اسماء المحطات واين نقف واين نتيجه. الا ان الموقف كان مخيفا ... لك ان تتخيل انه هناك موعد وموعد فاصل في حياتك  وأن تصل له في الوقت المحدد وتصله بالقطار في بلد لا تعلم اسماء شوارعها ولا محطاتها  موقف لا نحسد عليه, كل تلك الهواجس ونحن عند باب الشلتر لم نتحرك بعد.


7:00 صباحا

قمنا بالنظر للورق الذي تم تسليمه لنا لحظه انتبهنا ان المكان مختلف واسم الشارع ايضا  فصاحبه المكنسه واختها مكان مقابلتهم يمكن وصوله سيرا على الاقدام اما انا بالقطار احمد الله اننا انتبهنا لهذه المعلومه والا توجهت للمكان الخطا وضاعت علينا المقابله هنا وقفت للحظه انتظر عائله اخرى تخرج وتمنيت ان يكونوا معي بنفس المكان وفعلا نفسه واسم الشارع نفسه انطلقنا بسرعه البرق كي نستغل كل لحظه فاحتماليه ان نضيع كانت كبيره جدا. دخلنا محطه القطار فهي كانت قريبه من الشلتر قطعنا شارع  واحد و هنا توجهنا لمسؤوله التذاكر وسلمتنا تذاكر الذهاب والعوده ، وركبنا اول قطار بعد ان طلبنا مساعده احد الاشخاص كان قريبا منه  دلنا على القطار الصحيح، جلس نصفنا و النصف الاخر ضل واقفا فالقطار مزدحما  واعتقد 7:00  صباحا تعني انه كل متوجه  لعمله, جلسنا نراقب اسماء المحطات الى ان وصلنا اخر محطه ونزلنا هنا وقفنا صافنين اي اتجاه نسلك هل علينا صعود السلالم ام الخروج من الباب الذي يقف امامه؟!!  تبعنا حدسنا  بصعود السلالم فكنا نملك بعض الوقت. 

وكان الاختيار موفقا حيث وجدنا المبنى المقصود امامنا وما علينا سوا قطع الشارع للوصول له.  قطعنا ووصلنا وقفنا في طابور كل على حسب وقت مقابلته لن ننتظر طويلا حيث دخلنا وتوجهنا للدور الرابع بالمصاعد انا اخيرا هنا.

جلسنا في قاعه الانتظار لحين موعدنا على الثامنه والنصف.

                                     

                                        

                                                  (الصوره من موقع على الانترنت وليست من تصويري)


المقابله...

جلسنا مقابل موظفه الحدود و على يمينها المترجمه كانت من الجنسيه التونسيه فعليا الثامنه والنصف بدات بسؤال يتبعه سؤال وصوت المترجمه بينهم  اسئله متكرره لكن ما يفرق في هذه عن سابقتها انها كانت تسجل اجوبتي كاحداث  كانت عباره عن قصه عبور قد سجلتها على ورقه بخط يدها وما انتهينا من الاحداث.  توجهنا لتعبئه مجموعه اوراق و لم يلفتني فيها سوى سؤالها عن هل حدث وتم القبض عليك او حجزك بسبب ما  كمخالفه أو....؟

اخبرتها بكل ثقه طبعا لا.. ضحكت  واخبرتني والذي فعلته بعبورك الحدود الا يعتبر مخالف؟! وانت مقبوضه عليك هنا صفنت للحظه وما ان لاحظت ان  ملامحي تغيرت اخبرتني لا تخافي مجرد معلومات وعلى تسجيلها وانهت كلامها  وهي مبتسمه ما يعني ان الموضوع مجرد معلومات للتعبئه و انني لست رهن الاعتقال.  هنا قد مر علينا وقت فما أن  نظرت الى الساعه وجدتها الثانيه عشره والنصف ،  طلبت منا العوده لقاعه الانتظار مره اخرى وسيتم المنادي على اسمائنا الساعه الثالثه عصرا حيث يمكننا الخروج من المبنى والذهاب للمقهى في اخر الشارع او الانتظار الامر راجع لنا  ولكن ما علينا فعله هو العوده قبل الثالثه. 

هنا جلسنا  ولم نخرج من المبنى لكن قبل خروجنا من مكتبها سالتني هل انا تعبه بسبب الحمل والجلوس والاسئله أجبتها لا ويمكننا انهاء كل الامور اليوم.


 3:00 عصرا ..

تم المناداه على اسمائنا مره اخرى ولكن ليس للمقابله كي تسلمنا اوراقنا بعد التوقيع والختم عليها.

جلسنا في اماكننا مره اخرى على نفس المكتب طلبت مني بعض الاوراق بعد أن شرحتها لي  وتم التوقيع على كل الاوراق وأكدت علي أن يكون توقيعي المعتمد ، انهينا التوقيع وتصوير الاوراق ووضعتها  لي في ملف خاص بالهجره واللجوء سلمتني اياها ثم رحبت بنا بكندا و اخبرتنا انتهاء المقابله وتمنت لنا حياه موفقه في كندا انتهت الرحله اخيرا  جمعت الاوراق وخرجنا من المبنى عائدين للشلتر هنا اخبرنا موظف الاستقبال مع الانتهاء من اخر مقابله يسمح لي بالجلوس بالشلتر يوم  واحد فقط، اخبرت وهو ما  يلزمني من مده كي اقوم بالحجز على القطار المتجه الى اونتاريو.


الاوراق التي سلمت لي:

١- ورقه التعريف الاصليه (ID) عليها الصوره  وختم دائرة الهجره واللجوء الكنديه وعليها رقم لكل شخص مخصص يسمى UCI.

٢- نسخه من القصه التي كتبتها الموظفه عندما كانت تتحدث معي. يجب الاخذ بالاعتبار انها المعلومات الصحيحه فهي سيعتمد عليها في المحكمه لاحقا.

٣- اوراق وقعت عليها تقر بالسماح لهم بإخراجي وترحيليي من البلد لاي سبب او مشكله.

٤- ورقه تامين طبي فيدرالي للاجئين مدته سنه كامله من تاريخ صدوره.

٥- نماذج لتعبئتها تسمى ( BASIC OF CLAIM)  على ان اكملها و اكتب فيها القضية (قصه اللجوء) مع المحامي الذي اخترته.

يتبع....


أنت الان في اول موضوع
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات