القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة الشقراء فالورقة البيضاء





وقفت عند النافذه المخصصه للمقابله إنتظرتها لتزح عينيها عن شاشة الكمبيوتر. كانت شقراء نحيلة جدا بملامح حادة … شفتها قلت
إنشاء الله مقبولة… الله وكيلكم خلصت حكي مع نفسي الا وهي إشتغلت رش أسئلة ما ألحق أجاوب السؤال الأول أو حتى أستوعبه تسأل إللي بعده

?Her: What's your name
Me: mmmm
?Her:  Where did you live
 .................: Me
?Her: Where you were born
 ......Me: mmmm I was born
.....etc

كان واضح علي الإرتباك  حسيت بحالي وجوابي لكل سؤال كان بصعوبه ما كانت تترك مساحه بين الأسئله ، بإختصار خبصت وخاصه عند سؤالها عن المسمى الوظيفي لزوجي كان مسمى آخر عن اللي كان مكتوب. المهم جبت العيد مع إنه باقي على العيد ٣ أيام ، بصراحة أنا من نسيت الجواز على الكرسي قلت وعلى الدنيا السلام وفوق هدا كله حامله أوراق والملف اللي فيه الاوراق تمزق . بإختصار كان يوم فوضوي طلبت مني الحساب البنكي تهت وأنا أدور بين الأوراق تركتني أدور وإنشغلت بالطباعه على الكمبيوتر ودخلت يدها تحت الطاوله وطلعت ورقه بيضاء شفتها ماتعنيت أسئلها السبب أخذت الورقه وتسهلت. طلبت أوبر وعلى البيت زعلت دخلت الغرفه نمت قضيتها نوم في ذلك اليوم.


ثاني يوم صحيت نسيت اللي حصل بالأمس أو بالأصح تناسيت قلت بروح ثاني مرة وأحاول فيها تجنب أخطائي السابقه وما هي الحياة غير  .دروس ، غلطات، فرص، تجارب بدايات  ونهايات ولكل بداية نهاية  ذبحنا الخوف يوم ذبحنا الخروف وعيدنا



إستيقظت باكرا إستعدادا لذبح الخروف والعمل بطقوس العيد، من ذبح ثم تقسيم اللحم فتوزيعه وطبخ جزء منه كفطور متأخر
 ( لحم مقلقل)

مرت ايام العيد بسلام قد غيرت من نفسيتي بعد المقابله السابقه للسفاره مع تلك الشقراء النحيله . بدأت الإستعداد للمدارس وتجهيزاتها ومع مرور الوقت وأخبار تويتر قد ملأت جوالي بمقالات وتعليقات علينا كفلسطينين وعلى أوضاعنا في أغلب البلدان العربيه ، مشاعر الخوف وهواجيس بأن يتم تنفيذ كل ما أسمع وأرى عى السوشل ميديا ،كتقليل الوافدين وترك البلاد لأهلاها وهذا حق من حقوق أي بلد أن تنظف بلدها من العمالة الزائده لكن ألا يجب إستثناء الفلسطينين لعدم وجود دولة يرجعون لها لكن طالنا ماطل غيرنا
مر ثلاث شهور على عيد الأضحى فقررت أن أقدم مرة أخرى على السفاره الأمريكيه علها تظبط هذه المره وتنقبل المعامله، كالعاده يذهب الأولاد للمدرسه أجهز قهوتي وأجلس على الكمبيوتر أكمل الابليكيشن تم بكل سهولة تعودت عليه ما أخذ مني نصف ساعه و بقي دفع المبلغ وأخذ موعد في السفاره وحصل ذلك وتم الموعد وكان ذلك في ١٧/١٢/٢٠١٨ وكالعاده عاينا من الله خير إستيقظت جهزت 

الأولاد لمدارسهم رتبت أوراقي حيث الموعد الساعه ١٢ ظهرا لبست وطلبت أوبر وكان السواق وقتها مستعجل حيل ليوصلني لمكان شغل زوجي عشان يلحق يجيب بنته من المدرسه الأب وما أدراك ما الأب  … المهم وصلت المكان المطلوب وركبت سيارتنا وتوجهنا للسفاره وطول  الطريق زوجي يسمعلي الدرس قول داخله إمتحان ، حيث هذه المره دخلت بجوازي الوثيقه المصريه قلت نجرب لانه عليه  فيزا من قبل لكنها منتهيه 
دخلت السفاره مررت بكل المراحل السابقه من وقفة الطابور على حسب وقت مقابلتك إلى دخول التفتيش وقاعة الإنتظار 
تم النداء على رقمي على شباك (٥) إتجهت إلى الشباك وكانت موظفه من الجنسيه الهنديه كبيرة السن وبقصة كاريه
مرحبا…. مرحبا ،الجواز من فضلك؟!! … تفضلي أعطيتها الجواز وأول سؤال تم سؤاله 
هل عندك صورة تانيه؟

وكالعادة أجوبتي سريعه بدون تركيز الجواب لا....  ونسيت أني كنت من ٣ شهور مشرفاهم بجواز السلطه وعليه صورتي المفلطحه اللي تصورتها في محل الصور زاوية الشارع.ماعلينا المهم قالتلي هل عند زوجك وأولادك فيزا  جاوبتها نعم وطلبت ان ترى جواز زوجي، قالتلي أبصمي فبصمت ورجعت مكاني. وفجأه… تذكرت الخبصه اللي خبصتها داخل وقلت اكيد فكرتني بكذب مش حتفتكر إني نسيت صدقوني أجزمت الرفض  من قبل المقابله لأنه أكثر شيء أعرفه انهم ما يحبو الكذب.

أنتظرت على الكرسي وأنا أراقب وجوه الخارجين من المقابله مرت علي جميع شخصيات الإموجي وقلت في نفسي أي شخصيه أنا سوف أكون؟!
دقت ساعة الحقيقه وتوجهت لشباك المقابله ألاوهي من الجنسيه الهنديه شابه صغيره بشعر طويل، اليوم برعايه أبو هنود من غير حلفان طلبت الجواز وسألت سؤال واحد أين إنولدتي؟ وهل قضيتها كلها في السعوديه؟
الجواب: نعم
وبدون مقدمات سلمتني الورقه البيضاء من تحت أم الطاوله تبعتهم وقالتلي " have a nice day " باكسنت هندي

الصدمه … إسأليني كم سؤال أحلل فيها ام المشوار اللي ضاع فيه يوم هذا …أخذت الورقه وطلعت بوجه إيموجي المندهش المتضعضع وهذا لازم يضفوه في قائمه الايموجي  و ركبت السياره زوجي عرف على طول من الوجه المتضعضع وما سأل وقال مشينا
روحنا البيت بصحنين مضغوط دجاج من اللي يحبو قلبك تغدينا وكان غذاء فاخر من الأخر ..و المره الجايه اخبركم شو هو المضغوط ومقاديره ازين .

وسلامتكم

يتبع





هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. جميلة ... خفيفة ... وفعلا كل يوم بنتعلم درس جديد

    ردحذف

إرسال تعليق